نصفُ عدمْ




عيناي في عينيك

أيها العدمْ
طال العراك بالعيون بيننا
لكنني
حولت عيني أوّلا

عيناي
في عينيك سيدي العدمْ
نصفُ الوصال هدَّني
لم تُبْقِ لي
سواك
مُتْ
أو 

ضمني
كيْ أحتملْ


عيناي في عينيكَ
أيها
الألمْ
...


حوّلْ عيونَك السخيفةَ/ابتعدْ عني
قد اكتملتُ أو أوشكت أن ...
كي

أ
ق
ت
ل
ك


أحمد الحضري
14 /9/2010

تعليقات

  1. أعجبتني جدًا، الفكرة وانتقائك للألفاظ والانتقال بسلاسة بين المقاطع
    نقلتني لحالة أقل ما توصف به أنها ممتعة.
    القصيدة كلها رائعة، ولكن المقطع الثاني أكثر من رائع خاصةً نهايته(مت أو ضمني كي أحتمل)

    سلمت وسلم إحساسك أيها المغمور

    ردحذف
  2. جميلة يا حضري

    وليد خطاب

    ردحذف
  3. احببتها و حسستني برغبه في البقاء و استمرار المحاوله ..سميحه الصواف

    ردحذف
  4. مختلفة قوي .. قوية ونافذة إلى أبعد حد

    وكأني كنت أنتظرها

    بدا ذلك واضحا في تسلسلها.. منطقها .. وكأنها هي كانت على نفس أهبة الأنتظار لتخرج على هذه الهيئة

    جعلت أنفاسي تنقبض .. لتخرج بهدوء مع حروف أقتلك ....

    حلوة قوي يا حضري ... تسلم ايديك

    ردحذف
  5. مروة: مبسوط إنها عجبتك .. شكراا
    وليد: رأيك مهم دايما .. شكرا جدا
    باشمهندز سميحة: نورتي المدونة وكلامك أسعدني
    هدى: تسلمي ويسلم مرورك ... بانتطر تعليقاتك على نصوصي دايما :)

    نورتوني وأسعدتوني يا جماعة والله
    شكرااا لكم

    ردحذف
  6. عجبني المقطع ده:
    " عيناي
    في عينيك سيدي العدمْ
    ..
    واستغربت ازاي لم تكتف به كعادتك
    !
    وعجبني المطلع الى حد ما
    لكن العمل ككل حاسس انه قريته قبل كده

    ردحذف
  7. طارق .. شكراا على المرور وعلى رأيك .. رأيك مهم وليه وجاهته ... شكرااا

    أحمد الشريف: أسعدني مرورك الأول على المدونة وأسعدني أن أعجبتك القصيدة شكراا

    ردحذف
  8. بحلم: عاش من شافك :) شكرا على المرور وعلى التعليق .. وسعيد أنها عجبتك

    ردحذف

إرسال تعليق

أفيدوني بانتقاداتكم وإطراءاتكم، أسعد بجميع الآراء

الأكثر زيارة هذا الأسبوع

مقتطفات عن أينشتاين

قصائد من لوركا

ألبرت أينشتاين وميليفا ماريتش: قصة حب (اقتباس)

ما هو الفن الطليعي؟ (Avant Garde)

قصائد من الشعر الأفريقي المعاصر