مشاجرة

كعادتها
قطعت رجلها/أشعلت دمعها
...
على غير عشقي
فقأت عيوني
سخرتُ
وصحتُ
أخذتُ غدي وانصرفتُ

27 فبراير 2010

تعليقات

  1. كعادتك...
    أحمد الحضري:)

    ردحذف
  2. عجباني

    قوي

    وحساها بتقولني قوي كمان

    ..

    قمة جمالها

    في قولك

    أخذت غدي ,,,وانصرفت

    وكأن الحياة ليست هي ما عشناه بل ما سنعيشه ليس الأمر ما وهبناه فقد ضاع ولا وقت للبكاء عليه

    الأهم هو القادم

    حلوة قوي النظرية دي ,, رغم أنها مش معمول بيها في العلاقات العاطفية

    ردحذف
  3. جميلة جدًا يا أحمد
    أتفق مع هدى في قوة وتميز الختام، وهو أمر يحسب لك بلا شك

    فقط يعاب على القصيدة طولها.. القصير :) :)

    ردحذف
  4. :)

    جعلتني ابتسم باستمتاع
    الحركة التي تشغل المكان والتي تقفل بمعني تام الاحساس

    تحياتي ايها المشاغب

    ردحذف
  5. مروة: شكرا على المرور
    هدى: مبسوط انها عجبتك شكرا على المرور الثري

    ردحذف
  6. خالد:يااااااااه عاش من شافك ....مبروك ع المدونة خطوة موفقة

    ردحذف
  7. نزار : مرورك هنا وتعليقاتك أسعدتني أكثر مما قد تتخيل شكرااا

    ردحذف
  8. فريدة : سعيد انها أمتعتك يا فنانة بس مين دا اللي مشاغب أكيد تقصدي مدونة تانية مش كدا المدونة دي طيبة جداااا :) ؛)

    ردحذف

إرسال تعليق

أفيدوني بانتقاداتكم وإطراءاتكم، أسعد بجميع الآراء

الأكثر زيارة هذا الأسبوع

مقتطفات عن أينشتاين

ألبرت أينشتاين وميليفا ماريتش: قصة حب (اقتباس)

ما هو الفن الطليعي؟ (Avant Garde)

قصائد من لوركا

قصائد من الشعر الأفريقي المعاصر