زينة


مرآةٌ
وجهٌ

 
أدواتٌ للتجميلْ
مرَّت أيّامٌ لم تفلحْ
 في رسم الوجه المطلوبْ
كانتْ
إن رسمتْ وجهًا يعجبُها
لم يعجبْ أحدًا
أو رسمتْ وجهًا
يعجبُهمْ
لا ترضَ

يمرَُ العمرُ 
وما زالت
 للآن أمام المرآةِ بلا وجهٍ
تبكي


أحمد الحضري
16/9/2010

تعليقات

  1. الله بجد!
    تحفة!
    تسلم ايدك

    ردحذف
  2. مرسومة بالمقاس، دون حرف زائد أو ناقص
    حاسه إن أي كلام يتقال عنها هيخدش جمالها
    مفيش غير كلمة شروق
    الله عليك يا حضري
    يسلم إحساسك المظبوط يا مغمور

    ردحذف
  3. حلوة يا أحمد أوى

    دايما بتشدنى القوالب الصغيرة .. تجميع معانى وحكايات كبيرة فى كلمات قليلة

    ردحذف
  4. بلا زينة.. بلا وجه

    جميل

    ردحذف
  5. شروق، مروة، مؤنس، Unique أشكركم جميعًا على المرور وسعيد أن أعجبكم نصي .. أسعدتموني :))

    ردحذف
  6. أهو دة من نوعية النصوص اللي بتساعد الناس على الحياة زي ماكنت بتقولي :)

    تسلم الأيادي

    ردحذف
  7. عارفة الحالة اوي ...
    عارفاها لدرجة مبحبش افتكرها .. بس المرة دي يمكن لاني بعيد عنها فالنص لمسها ملامسة رقيقة لذكرى بعيدة

    النص - اللي عديت قريته كذا مرة - صحى جوايا حاجات منسية

    أشكرك

    ردحذف
  8. ريهام: ياريت .. مبسوط إنها عجبتك ..
    آية: أشكرك :) على المرور وعلى التعليق الدافئ

    ردحذف
  9. حلوة
    عجبتني رغم ان الحالة تشبه الى حد ما
    نصك السابق غرفة مغلقة
    لكن هذا النص أرق وأبسط واجمل

    ط

    ردحذف
  10. عندك حق فعلا ف تماس الحالة مع حالة قصيدة "غرفة مغلقة".. ما كنتش منتبه لدا ... شكرا على المرور .. تسعدني دائما :)

    ردحذف
  11. وسط الكثير من اللاشيء أحدثت خدشا بسيطا داخلي أوجعني فشكرا

    ردحذف
  12. نقتني عشرات الاوجه

    وننسى وجهنا الحقيقي في معمة البحث


    ... حرف له شذا الاقحوان


    اشكرك على نكهته العذبة

    دمت

    ردحذف
  13. أنثى الوجع: للزائرين الجدد عطرهم المبهج... شكراا لك على المرور وسعيدٌ أن أعجبتك المدونة والنص.. أتمنى أن يغريك هذا بمتابعة المدونة ...

    ردحذف
  14. يكفيها أن عرفت وجها يعجبها..
    أحسنت..
    حسام

    ردحذف
  15. شكرًا على المرور يا حسام، وسعدت أن أعجبتك.. ليتك تمرُّ هنا أكثر :)

    ردحذف

إرسال تعليق

أفيدوني بانتقاداتكم وإطراءاتكم، أسعد بجميع الآراء

الأكثر زيارة هذا الأسبوع

النسبية الثقافية ؟

هكذا تبدو الثورة ..2

حدث في المستقبل

ألبرت أينشتاين وميليفا ماريتش: قصة حب (اقتباس)

ما هو الفن الطليعي؟ (Avant Garde)