محاولة



قناع أفريقي من الكونغو
يرجع إلى بدايات القرن العشرين



بقلم: أحمد ع. ا لحضري

تقطفُ رأسَكَ
رمَّانةً
وتلقي بها فوق حائطِ بيتٍ جديدٍ
تعودُ لتسقط تحتكَ
لا تتحطمُّ
تُرْجِعُها فوق كتفَك
تمضي بها
تتحسسها نصفَ واعٍ
نمى فيكَ نَدْبٌ جديدٌ
ولكنَّ رأسك ناشفْ،
وأنتَ
عنيدٌ كعودِ ثقاب

19 يونيو 2014

تعليقات

الأكثر زيارة هذا الأسبوع

قصائد من لوركا

الغراب في التراث الشعبي: مقتبسات

مقتبسات من كتاب الجنس الآخر لسيمون دي بوفوار

قصيدة الشيطان للشاعر فؤاد حداد

هل العالم حقيقي، أم أنه مجرد وهم أو هلوسة؟