4 يناير، 2014

عدٌ عكسيٌ

photo by: Joel Sartore

بقلم: أحمد ع. الحضري

لا أعبرُ الوقتَ
يعبرني
وأنا واقفٌ

ويكتملُ اليومُ
واليومُ
واليومُ
من غيرِ أن يتوقف يومٌ
ليسألني ما أريدُ 

 
*** 

وطائرُ الأسى
يطيرُ فوق رأسي كلَّ غيمة
لكي
يسرقَ عيني 

 
أو يحطُّ خلسةً
في جسدي
يأكلُ قلبي حبًا

 *** 

وأذهبُ للنومِ
يبكي
غدي فوق قلبي
وتعويذتي كي أنامَ
أصبِّرُ نفسي:
“لعلَّ غدًا لا يجيءُ"

 *** 

ووحدها الأحلامُ صحوٌ
عابرٌ
ووحدها القصيدةُ: استراحةٌ قصيرةٌ
حبوبُ نومٍ
حلمُ صحوٍ
زهرةٌ
مثيرةٌ كقنبلةْ
مبهجة كأنها نهاية الحياة 

4 يناير 2014

هناك 5 تعليقات:

  1. الرائعة بعد الانتظار

    ردحذف
    الردود
    1. شكرًا يا لبنى ... مبسوط إنها عجبتك .. ومنورة المدونة

      حذف
  2. والله القصيدة دي بتفكرني بحد.....

    (شكرا لمروة تميم for sharing و شكرا لاحمد الحضري for writing)

    ردحذف
  3. نسيب اقول: I like جدا :) :)

    ردحذف
    الردود
    1. :) مبسوط إن القصيدة عجبتك يا لميا :) ومبسوط بتعليقك

      حذف

أفيدوني بانتقاداتكم وإطراءاتكم، أسعد بجميع الآراء