التقويم الكوني




بقلم: كارل ساجان

قد يكون الانفجار العظيم بداية الكون، وقد يكون انقطاعًا عن المعلومات السابقة لوجوده، ولكنه على أي حال هو أقدم ما يمكننا معرفة أي شيء عنه.
 
وأفضل الطرق في رأيي للتعبير عن هذا التاريخ الكوني هو ضغط 15 بليون سنة، التي هي عمر الكون، في سنة واحدة. وهكذا يصبح كل بليون عام من تاريخ الكون معادلا لحوالي 24 يومًا من سنتنا الكونية، وستصبح كل ثانية من هذه السنة الكونية معادلة لدوران الأرض 475 مرة حول الشمس (أي 475 سنة).

نقدم هنا في الجدول المرفقة (جداول: 1، 2، 3) التقويم الكوني على ثلاثة قوائم. يلخص الجدول الأول منها ما قبل أحداث ديسمبر، ثم يلخص الجدول الثاني أهم أحداث شهر ديسمبر، ثم يلخص الجدول الثالث أحداث 31 ديسمبر.

وتبعث هذه الجداول فينا شعورًا بكثير من التواضع: فالأرض لم تتكون إلا شهر سبتمبر، والديناصورات تظهر في ليلة عيد الميلاد، وتظهر الزهور في 28 سبتمبر. أما ظهور الرجال والنساء فقد حدث في ليلة رأس السنة، ويحتل ما سجل من أحداث في التاريخ الثواني العشر الأخيرة.

ورغم ضخامة ما شغلنا من وقت في تاريخ الكون، فمن الواضح أن ما سيحدث على الأرض خلال السنة الكونية المقبلة سوف يعتمد على حكمة العلم وعلى الحساسية الإنسانية للجنس البشري.






نقلا عن كتاب:
تنينات عدن: تأملات عن تطور ذكاء الإنسان
تأليف: كارل ساجان



تعليقات

إرسال تعليق

أفيدوني بانتقاداتكم وإطراءاتكم، أسعد بجميع الآراء

الأكثر زيارة هذا الأسبوع

قصائد من لوركا

مختارات من شوقي بزيع

ألبرت أينشتاين وميليفا ماريتش: قصة حب (اقتباس)

مقتطفات عن أينشتاين