رمسيس ويصا واصف

سجاد قرية الحرانية

     تعرفتُ في معرض يقام الآن بقصر الفنون بدار الأوبرا المصرية على المعماري والفنان الراحل رمسيس ويصا واصف، الفنان هو مصمم بعض الآثار المعمارية المشهورة، لكن ما جذبني أكثر هو فيلم قصير يعرض على هامش المعرض يوضح دور الفنان في تعليم أهالي قرية الحرانية (بالهرم) الغزل والنسيج بدءًا بجيل أول من الأطفال، وهي القرية التي وضعت الآن لنفسها مكانة معروفة على خريطة السجاد العالمية. فكرة نزول الفنان من برجه إلى الناس وتعليمهم بدايات فن سيكون أساس من أسس حياتهم فيما بعد أثرت فيَّ للغاية، وذكرتني بالمبادرة التي تحدثت عنها في الرسالة قبل السابقة (سياسة ثقافية لكل المصريين).


     المعرض ليس ثريًا كما كان ينبغي من حيث كم المعروضات، لكنه ممتع. وكان من الممكن أن يكون أكبر، لكنه لفتة مهمة، وتكريم أقل مما يستحقه الفنان. من يستطيع أن يذهب فليذهب، المعرض مستمر حتى يوم 11 من هذا الشهر(نوفمبر 2012)، وبه كذلك بعض نماذج من السجاجيد، والرسم على الأقمشة من أعمال بعض أهالي الحرانية الذين تتلمذوا على يديه. 

     على اليوتيوب هناك فيديوهات مختلفة عن الفنان وعن قرية الحرانية ليس منها الفيلم المعروض في المعرض، يمكن للمهتم مشاهدتها هناك، وأنشر هنا تقريرين أحدهما عن المعرض والآخر عن قرية الحرانية. 




     بالإضافة إلى هذا التقرير من قناة المنارة (المذيع لم يعجبني كثيرًا لكن التقرير به تفاصيل وصور مهمة) فشاهدوه كذلك:


تعليقات

الأكثر زيارة هذا الأسبوع

قصائد من الشعر الأفريقي المعاصر

مقتطفات عن أينشتاين

ألبرت أينشتاين وميليفا ماريتش: قصة حب (اقتباس)

Mr. Nobody

النسبية الثقافية ؟