مسافة للهرب




     إذا رأيت حيوانًا يأكل، تستطيع أن تقيس مسافة الهرب عنده بأن ترى إلى أي مدى قريب سيسمح لك بالاقتراب منه قبل أن يهرب. كل نوع بعينه في أي موقف بعينه، تكون عنده مسافة هرب مثلى، تقع في موضع ما بين ما هو أخطر من اللازم أو فيه مجازفة طائشة عند الطرف الأقصر، وبين ما هو خوف بأكثر من اللازم أو كره للمخاطرة عند الطرف الأطول. الأفراد الذين ينطلقون للهرب، عندما يهددهم الخطر، في وقت متأخر عن اللازم يكون من الأرجح لهم أن يقتلوا بهذا الخطر نفسه. الأقل وضوحًا من ذلك أن يكون هناك نوع من الانطلاق للهرب بأسرع من اللازم، الأفراد المسارعون للهرب بأكثر مما يلزم لا ينالون أبدًا وجبة مشبعة؛ لأنهم يفرون مبتعدين عندما يبدو في الأفق أول لمحة بالخطر.
  

     من السهل علينا أن يفوتنا الانتباه لمخاطرة أن نفر أسرع مما يلزم. كم نتحير عندما نرى حمر الوحش أو الظباء وهي ترعى الكلأ بهدوء بينما هناك أسود تراها رؤية كاملة، ولا تفعل ما هو أكثر من أن ترمق الأسود بعين حذرة. يحيرنا ذلك لأن ما لدينا من نفور من الخطر (أو ما لدى مرشدنا في رحلة السفاري) يجعلنا نبقى بحزم داخل السيارة اللاند روفر حتى إن لم يكن لدينا أي سبب يجعلنا نفكر في وجود أسد عبر مسافة أميال. سبب ذلك أننا ليس لدينا أي شيء نوازن بينه وبين خوفنا. سوف ننال وجبتنا المشبعة في نزل السفاري. سيكون لدى أسلافنا المتوحشين تعاطفًا أكبر كثيرًا مع حمر الوحش وهي تجازف بالمخاطر. فهم مثل هذه الحمر، عليهم أن يوازنوا بين الخطر بأن يؤكلوا والخطر بألا يأكلوا، لا شك أن الأسد قد يقوم بالهجوم؛ ولكن الأمر يعتمد على عدد أفراد فريقك، بحيث قد يزيد الاحتمال بأنه سيصطاد عضوًا آخر من الفريق بدلا من أن يصطادك أنت. وإذا امتنعت مطلقًا عن المخاطرة بالذهاب إلى أرض المرعى، أو النزول إلى حفرة الماء، فسوف تموت في كل حال جوعًا أو ظمأً.

مقطع من الفصل الثالث من كتاب:

أعظم استعراض فوق الأرض: أدلة التطور
 تشارلز دوكنز
ترجمة وتقديم مصطفى إبراهيم فهمي

تعليقات

الأكثر زيارة هذا الأسبوع

قصائد من الشعر الأفريقي المعاصر

مقتطفات عن أينشتاين

ألبرت أينشتاين وميليفا ماريتش: قصة حب (اقتباس)

Mr. Nobody

النسبية الثقافية ؟