مسافة


Photo by Renata Dabrowska

بقلم: أحمد ع. الحضري
 
بيتٌ ما، له شرفتان: واحدة خلفية وأخرى أمامية. من الخلف نادتني؛ قادتني عبر الشرفة إلى أرضٍ واسعة مغطاه بالجليد، دُهشتُ، فَرِحْتُ، مشيتُ، عدوتُ، قفزتُ، أحسستُ ملمسَه على وجهي ، صنعتُ منه تماثيل، ثم هدمتها؛ فكرت لحظتها كيف أن هذا البيت مميزٌ على الرغم من كل شيء، وعجيبٌ بالتأكيد؛ فهو يحتوي في نفس الوقت الجليدَ في جانبٍ والدفءَ في جانبٍ آخر، حملت الثلج في يدي وعدوتُ خطواتٍ قليلةً لأصل للشرفة الأمامية، رفعتُ يدي به كي يراه الآخرون، كانت يدي قد جفت.


تعليقات

  1. الله عليك يا فنان
    :)
    أستاذ كبير والله

    ردحذف
    الردود
    1. باشا :) مرورك مبهج ... سعدت أن أعجبتك ... شكرًا على الاهتمام :)

      حذف

إرسال تعليق

أفيدوني بانتقاداتكم وإطراءاتكم، أسعد بجميع الآراء

الأكثر زيارة هذا الأسبوع

النسبية الثقافية ؟

هكذا تبدو الثورة ..2

حدث في المستقبل

ألفريد آدلر (Alfred W. Adler)

مقتطفات عن أينشتاين