اصطدام


فإذا ما اخترق غلاف الأرض الجوي أحد الكويكبات بسرعة تبلغ عشرين كيلو مترًا في الثانية (72000 كيلو مترًا في الساعة) فسيصل سطح الأرض بعد ثوان من الاختراق، هنا سيسمع صوت اصطدامه كفرقعة هائلة -فرقعة إذا ما قورنت بفرقعة انفجار قنبلة هيدروجينية فستكون مثل ثورة بركان سانت هيلين مقارنة بصوت إطلاق بندقية أطفال -صوت هو أبعد بكثير جدّا من كل ما خبره البشر على الإطلاق. سيحمل الصوت كحشد من الأمواج الصاخبة، وستعم الزلازل أرجاء الأرض جميعًا. ولو سقط الجسم في البحر، فستنطلق الأمواج عبر المحيطات بسرعة مئات الكيلومترات في الساعة، لتشكل حوائط هائلة من الماء – قد يصل ارتفاعها إلى مائة متر- تكتسح شواطئ القارات. ولو أنه سقط على اليابسة إذن لأحدث حفرة ربما بلغ اتساع فوهتها 200 كيلومتر، لتنثر مادة الأرض تدريجيا – على مدى فترة طويلة- إلى الغلاف الجوي، ثم تسقط كغبار على الأرض. كما أن مرور جسم غني بالطاقة خلال الغلاف الجوي سيسبب تفاعلات كيماوية في الهواء نفسه، كما قد تحدث تفاعلات كيماوية عقب انتثار الغبار، وربما انبثقت الصخور المصهورة من تحت قشرة الأرض عن البراكين الثائرة بسبب هذه الهزة العنيفة. 

فإذا لم تكن زاوية دخول الجسم في الغلاف الجوي حادة ولم يكن سريعًا، وإنما كان دخوله بزاوية ضحلة، بحيث يرتد على سطح الأرض ليتخذ مدارًا له غير ثابت، فإنه سيفقد في كل دورة جزءًا من طاقته ليقترب بالتدريج من الأرض شظايا مبعثرة على أوسع جبهة. 


مقطع من كتاب: 

الانقراض الكبير: ما الذي قضى على الديناصورات ودمر الأرض
ميكائيل ألبي، جيمس لفلوك
ترجمة: أحمد مستجير
القاهرة: الهيئة العامة للكتاب، 1992
(سلسلة الألف كتاب الثاني؛ 110)



تعليقات

  1. دكتور أحمد مستجير ، من الناس من عليه نعم من الله بداية من أسمه حتى علمه.
    الله يرحمه

    ردحذف
    الردود
    1. فعلا يا طارق وجود اسمه على غلاف الكتاب هو علامة جودة في أوقات كثيرة، مؤلفا أو مترجما

      حذف

إرسال تعليق

أفيدوني بانتقاداتكم وإطراءاتكم، أسعد بجميع الآراء

الأكثر زيارة هذا الأسبوع

قصائد من الشعر الأفريقي المعاصر

مقتطفات عن أينشتاين

ألبرت أينشتاين وميليفا ماريتش: قصة حب (اقتباس)

Mr. Nobody

النسبية الثقافية ؟