أشعة X (اقتباس)


وأخيرًا طلب رونتجن من زوجته بيرثا أن تحضر لمعمله وأخبرها أن تضع يدها على اللوح الفوتوغرافي بينما قام هو بتوجيه أشعة X عليها لمد خمسة عشر دقيقة. تم تسجيل عظام يد مدام بريثا وهي تضع خاتمًا بوضوح تام.  
  
شعرت بيرثا الخائفة بنذير الموت. وقد كانت صورة لاظل هذه هي التي أرسل بها رونتجن بالبريد يوم رأس السنة. وبعد أسبوعين نشرت جريدة في فيينا "داي بريس" صورة الظل ليد بيرثا وكان مقدرًا أن تصبح أشهر صورة في العالم.  
    
ففي المحاضرات العلمية كان الحضور يصفقون للاكتشاف الطبي الذي وقع عليه رونتجن. غير أن رد فعل الجمهور على أشعة X كان هستريا تفوق الخيال. استدعى القيصر ويلهلم الثاني رونتجن ليقوم باستعراض أشعته المعجزة ومن ثم قام القيصر بعدها بتقليده وسام التاج. وعندما اجتاحت أشعة X العالم أصبح موضوعًا للرسوم المتحركة – فكان الأزواج يتجسسون على زوجاتهم بواسطة أشعة X من خلال الأبواب المغلقة، وكانت مناظير الأوبرا المزودة بأشعة X تبين الأجساد العارية تحت الملابس. ونادى أحد المشرعين في نيوجيرسي بتحريم أشعة X لأنها تحمل في طياتها الفجور. وكانت إحدى المصانع اللندنية تبيع ملابس واقية من أشعة X. وقد اقترحت إحدى الصحف بجدية استخدام أشعة X في المدارس الطبية لإقحام الأشكال والمعادلات مباشرة داخل أدمغة الطلاب.  
   
ارتعب رونتجن وكتب عن استيائه لدرجة الغثيان لأنه لم يستطع التعرف على اكتشافه الخاص والذي غطى عليه سمعته وشهرته غير الطبية. وكان يشكو من أن الشهر تتداخل في عمله. وقد منح رونتجن أولى جوائز نوبل الافتتاحية في الفيزياء سنة 1901. ومع أنه كان رجلا فقيرً، إلا أنه تبرع بما يساوي سبعين ألف فرنك ذهبًا قيمة للأعما الخيرية. كما أنه رفض أن يسجل براءة اختراع لاكتشافه.

مقطع من:

هوس العبقرية: الحياة السرية لماري كوري

باربارا جولدسميث

ترجمة: أحمد عبد الله السماحي، و فتح الله الشيخ

تعليقات

الأكثر زيارة هذا الأسبوع

مختارات من شوقي بزيع

قصائد من لوركا

ألبرت أينشتاين وميليفا ماريتش: قصة حب (اقتباس)

مقتطفات عن أينشتاين