الشوارعْ


حينَ استراحَ 
فوق غصنِها الثمرْ
تعلَّمَتْ خطوطُها
كيفَ تميلُ
علَّمتْها
هذه الشوارعُ الصهيلَ
ثمَّ علَّمتْ
عيونَنَا استراقَها
وعلَّمت
قلوبَنا الحنينْ
...

أحمد الحضري
10-06-2011

تعليقات

  1. رقيقة جدا لانها تفصح ولا تفصح...جميل يا أحمد

    ردحذف
  2. مبسوط إنها عجبتك شكرا يا مي على المرور

    ردحذف

إرسال تعليق

أفيدوني بانتقاداتكم وإطراءاتكم، أسعد بجميع الآراء

الأكثر زيارة هذا الأسبوع

قصائد من لوركا

الغراب في التراث الشعبي: مقتبسات

مقتبسات من كتاب الجنس الآخر لسيمون دي بوفوار

قصيدة الشيطان للشاعر فؤاد حداد

هل العالم حقيقي، أم أنه مجرد وهم أو هلوسة؟