خيوط


1- سربٌ من الكائنات يرتحلُ نحو الأعلى، شيءٌ ما يشدنُي أيضًا للأعلى، وأنا لا أريدُ أن أطير. سمعتُ أصواتَهم فوقي، لي وهمُ الحرية ولهم وهمُ الانتماء ولنا معًا حقيقةُ الحزن .

2- لأبي تلك النظرة الحزينة، أعرفه بها منذُ صغري، تلازمُه .. إلا حين يسرقه فرحٌ مؤقت، أو تأسره دعابةٌ ممتعة. لعينيه عمقُ الحزن، وبريقٌ لا أفهمه، هل كان هكذا دائمًـا ؟!

1- كانت الحياة ستكونُ أكثرَ احتمالا لو لم تكن. أحبُها بطبيعةِ الحال فهيَ ابنتي، لكني أشفقُ عليها من هذه الحياة ! أحيانا أحدقُ في سريرها وأبكي، ما الذي سأعلمه لها حين تكبر؟!

2- تغيَّرَ أبي كثيرًا في الشهور الماضية، صار يتأخر في العودة، لم يعدْ يحبُ البقاء َ في المنزل، هل أغضبه أحدنا؟ هل تشاجرت أمي معه مرة أخرى ؟!

1- حتى حزني أشك في صدقه، هل هو حزني حقًّـا أم أنه حزن الخيوط أو تمثيليتها بالأحرى؟! هل أنا أنا أم أنني الخيوط ؟ ماذا سيتبقى مني إذا تمكنت من نزعها!

2- الغصة تملؤني، لا أدري حقًّا لم فعلتَ هذا؟ لماذا يا أبي لماذا ؟!



 هذهارتجالةٌ كنت قد كتبتها يوم الخميس 27/5/2010  (في جلسة جماعة المغامير المخصصة للارتجال) أنشرها هنا مع تعديل طفيف

أحمد الحضري

تعليقات

الأكثر زيارة هذا الأسبوع

الغراب في التراث الشعبي: مقتبسات

ذكاء الغربان (مقتبسات)

قصائد من لوركا

ألبرت أينشتاين وميليفا ماريتش: قصة حب (اقتباس)

مقتطفات عن أينشتاين