براءة

هذه ليست فتاة إنها أسرة كاملة.
اللجام يقيد الحصان الذي أسقط الرجل الذي كان يحاول إنقاذ/ قتل ابنته العجوز.
الدمية تتسلق الحياة وصول الي البراءة المستباحة.

لكن لي سؤالان
-       ما الذي تفعله باربي في اللوحة؟
-       ومتي سيصحو الفنان من كابوسه؟

تعليقات

  1. ياااااااااااااااااه.......... أخيرًا
    عودٌ أحمد... بس مش الحضري:)
    بعد كل هذه الغيبة كنت أتوقع نصًا شعريًا طويلاً، ولكن كعودة أقبل هذا النص ولازلت في انتظار الأفضل وأعلم أن لديك الكثير.
    بالنسبة للنص، كعادتك دومًا مكثَّف حد الوجع.. كلنا بينوكيو ولكلٍ منا أب يحاول إنقاذه/قتله.

    ردحذف
  2. جميلة ومكثفة لكن بشكل هادئ طبيعي

    رسمت الحالة بشكل منطقي

    ازي مانطقي
    ده هو الى الى انت بتعمله
    بتحمل الأشياء ايا كانت على ان تكون منطقية فأقبلها كمتلقي بمنتهى الرضي

    فعلا عجباني
    ولذلك لا انتلق في الحديث لانى مازلت في مرحلة التلقي

    تحياتي
    وسعيدة بعودتك ايا كانت فكلها طيبة

    ردحذف
  3. يحاول إنقاذ/ قتل

    واقعي جدا الي حد الخيال

    تحياتي

    ردحذف
  4. مروة/ فريدة: شكراا على المرور وعلى التعليق

    ردحذف

إرسال تعليق

أفيدوني بانتقاداتكم وإطراءاتكم، أسعد بجميع الآراء

الأكثر زيارة هذا الأسبوع

النسبية الثقافية ؟

هكذا تبدو الثورة ..2

حدث في المستقبل

ألبرت أينشتاين وميليفا ماريتش: قصة حب (اقتباس)

ما هو الفن الطليعي؟ (Avant Garde)