طريقة

وطريقتي في الحزن حرفٌ
هامَ بالصمت
يرمي بكفٍ للحياة وعنده
شوقٌ إلى الموت
.
.
أحمد الحضري
9/8/2009

تعليقات

  1. موجعة بحق يا حضري، هكذا أنت دومًا تبدو قصائدك قصيرة مُغرية، ولكنها تحمل في كل حرفٍ منها أكوان فسيحة. دمت مبدعًا موجعًا

    ردحذف
  2. سلمت يمينك يا صديق
    دمت رائعا متواضعا دمثا

    ردحذف
  3. مروة / حسن : أكرمكما الله ...أشكركما على الإطراء ... تحياتي

    ردحذف
  4. بحلم: شكرًا ... سعيد إن هي عجبتك

    ردحذف
  5. وطريقتي في الحزن حرفٌ
    مولعٌ بالصمت

    !!!!
    يرمي بكفٍ للحياة وعنده
    شوقٌ إلى الموت
    !!!!!!!!!!!!!!!

    مأساه
    عجباني
    بتجرني لها جر
    ولي جر؟
    لانى خيفة من الاخر

    والى لما بوصل عنده بكرة الركون الى فوض الصمت وقتامة الموت

    تحياتي

    ردحذف
  6. فريدة: شكراا ... سعيد إنها عجبتك

    ردحذف

إرسال تعليق

أفيدوني بانتقاداتكم وإطراءاتكم، أسعد بجميع الآراء

الأكثر زيارة هذا الأسبوع

قصائد من الشعر الأفريقي المعاصر

مقتطفات عن أينشتاين

ألبرت أينشتاين وميليفا ماريتش: قصة حب (اقتباس)

Mr. Nobody

النسبية الثقافية ؟