حتمية

قد يرتدي
في صدفة أخرى


ردائي/ أرتدي ثوبه
...

في عالم ثانٍ
نعيشُ
يبدِّلُ الإرثُ الرؤى
وأظل أقتلني ....ويقتله
...
تجتاحني الحمى يموتُ
فلا أبالي / لا يبالي
...
أحمد الحضري
5 يناير 2009

تعليقات

  1. المقابلة
    ربما اه
    او ربما التوازي
    او .. او .. ربما

    الألتحام هو الناتج النهائي
    حياة يا أحمد
    حقيقي الأبيات بسيطة بشكل موغل فى الرقه
    ربما لانها ترق لحالنا
    ابيات موغلة فى القوة وكانها الحقيقة فعلا
    ابيات ادركتنا جميعا فيها
    ادركتنى وهذا ال ليس انا ... واااااااااااحد

    شكرا
    الله يكرمك يا احمد اجملتها بكلمات لتتناثر مشاعر داخلي

    ردحذف
  2. مازلت تبهرني يا صديقي
    موغلة في العمق والإيجاز الذي يميزك
    تحمل الفلسفة التي تحدثنا عنها
    والتي تاخذني في دوامات من التفكير
    رغم اختلافي المبدئي معك
    فقط
    تذكرت حدوتة مصرية:
    يهمني الانسان

    مع الاختلاف
    تحياتي المعجبة
    ط

    ردحذف

إرسال تعليق

أفيدوني بانتقاداتكم وإطراءاتكم، أسعد بجميع الآراء

الأكثر زيارة هذا الأسبوع

الغراب في التراث الشعبي: مقتبسات

قصائد من لوركا

مختارات من شوقي بزيع

ألبرت أينشتاين وميليفا ماريتش: قصة حب (اقتباس)

ذكاء الغربان (مقتبسات)