مقتطفات

- "تكون كارثة ..... عندما يعرف الرجل كيف يقول الأشياء الخاطئة بالطريقة الصائبة"
بعد عدة أصياف/ ألدوس هكسلي؛ ترجمة مارلين تادرس

- " أصبت بالإرتباك، وفجأة أدركت... ليس هناك ما هو أكثر صعوبة من أن تضطر لشرح المزحة"
الطفل المنبوذ – ميلان كونديرا – ترجمة رانيا خلاف

- " ما أغربني عندما أشكو ألما فيه لذتي"
رمل وزبد / جبران خليل جبران

- "توارت عني صمتت عني، ولا قدرة لي على إنطاقها، كنتُ حزينا ولا أخشى الحزن... فالحزن إذا فقد من القلب خرب"
كتاب التجليات/ جمال الغيطاني

- "ليست حقيقة الإنسان فيما يظهره لك بل فيما لا يظهره.... لذلك إذا أردت أن تعرفه ... فلا تصغ إلى ما يقوله بل إلى ما لا يقوله"
رمل وزبد

- " كلنا نجهل بدرجات، وكلنا تغيب عنه أِشياء ... وكلنا مغيب ولو لدرجات .. وكلنا غائب عن القضايا الأهم على المستوى العام لأن الأكثر إلحاحا على المستوى الشخصي يستغرقنا"
فاطمة فوزي عبد العاطي – الحياة على بعد طلقة سطور ع 50

- ما تعاظم أحد على من دونه إلا بقدر ما تصاغر لمن فوقه"
الإمتاع والمؤانسة

- لقد كان حكم الملك الراحل طويلا جدا .... حتى أن نهايته أنستنا بدايته"
رسائل فارسية / مونسكير دار سعاد الصباح

- " انظر إليهم... دقق النظر .. فهؤلاء الذين تراهم بشر: أتدرك ما أقوله ؟؟ بشر .. قذرون .. جائعون .. لا هم لهم سوى الأكل .. الحرب انتهت منذ ست سنوات وهيئة الأمم المتحدة واليونسكو يعملان... يقال أنهم يبحثون عن المساواة الثقافية..
إنهم يرغبون في أن يقرأ البشر أجمعين الروايات البوليسية"
لا / ماكس أوب

- " في القاهرة حاولت عبور ميدان التحرير أياما وفشلت ، وأخيرا سألت رجلا على الجانب الآخر من الشارع ... كيف وصلت إلى حيث أنت ؟؟ ورد الرجل أنا ولدت هنا "
جهاد الخازن – الحياة اللندنية 24 فبراير 1999

- " يعتقد الكثيرون أن سويسر أكبر بلد محايد في العالم ، ولكن الواقع أن لبنان أكثر حيادا لأنه لا يتدخل حتى في شؤونه الخاصة ..
تذكرت لبنان وأنا أقرأ إعلانا مبوبا هو: للبيع ، بلد صغير جميل منظر على البحر ..... الحكومة تذكرني بالذي قال إن معه مائة دولار لا يعرف كيف يستثمرها بأمان وقيل له أن يودعها في البنك فقال بأنه يخشى من أن يفلس البنك ..قيل له أن لجنة ضمان الودائع الحكومية ستدفع له ماله..وسأل ماذا سيحدث إذا حلت اللجنة فقيل له ان وزارة المال تضمن له ماله وسأل ماذا سيحدث إذا استقال الوزير فقيل أن الحكومة ستضمن له ماله وسأل ماذا سيجري إذا سقطت الحكومة فقيل له ولو ألا تدفع مائة دولار لتسقط الحكومة
...وأبقى مع الحكومة فرئيسها أخذ يسمع صوتا يناديه في الليل : أحضر لي حصانا وتكرر سماع الصوت ليلة بعد ليلة حتى احتار الرئيس فأخذ معه وزيرا بثق به إلى البيت ودخل الإثنان البيت فقال الصوت قلت لك أحضر لي حصانا وليس حمارا ...والشيء بالشيء يذكر فقد كان رجل يسير في الشارع وهو يشتم الحكومة، فاعتقله مخبر سمعه ...واحتج الرجل بأنه لا يقصد حكومة البلد ..ورد المخبر : اسمع أنا مخبر منذ 15 سنة وأعرف حكومتنا جيدا "
جهاد الخازن .. الحياة اللندنية 29 يوليو 1998

- " اجتمع محدث ونصراني في سفينة..فأخرج النصراني زكرة فيها خمر كانت معه ، وصب منها كأسا وشرب ثم صب ثانيا وعرض على المحدث .. فتناوله من غير فكر ولا مبالاه.. فقال له النصراني: جعلت فداك إنها خمرة فقال له من أين علمت ذلك قال: اشتراها غلامي من يهودي، فشربها المحدث سريعا وقال للنصراني مارأيت أحمق منك، نحن أصحاب الحديث.. نتكلم في مثل سفيان بن عيينه، ويزيد بن هارون..أفأصدق نصرانيا عن غلامه عن يهودي.. والله ما شربتها إلا لضعف الإسناد"
حلبة الكميت / شمس الدين محمد بن حسن النواجي

- " وبعد فأنت - أبقاك الله – في يدك قياس لا يكسر وجوابٌ لا ينقطع، ولك حد لايفل، وغرب لا ينثني، وهو قياسك الذي إليه تنتسب، ومذهبك الذي إليه تذهب: أن تقول وما علي أن يراني الناس عريضا وأكون في حكمهم غليظا وأنا عند الله تعالى طويلٌ جميل وفي الحقيقة مقدودٌ رشيق، وقد علموا – حفظك الله- أن لك مع طول الباد راكبا، طول الظهر جالسا ، لكن لهم فيك إذا قمت اختلاف، وعليك لهم إذا ضجعت مسائل.
ومن غريب ما أعطيت، ومن بديع ما أوتيت أنَّا لم نر مقدودا واسع الجفرة غيرك ولا رشيقا مستفيض الخاصرة سواك.
فأنت المديد وأنت البسيط وأنت الطويل وأنت المتقارب .. فيا شعرا جمع الأعاريض، ويا شخصا جمع الاستدارة والطول .
بل ما يهمك من أقاويلهم ويتعاظمك من اختلافهم والراسخون في العلم، والناطقون بالفهم، يعلمون أن استفاضة عرضك قد أدخلت الضيم على ارتفاع سمكك، وأن ما ذهب منك عرضا قد استغرق ما ذهب منك طولا .. ولإن اختلفوا في طولك فقد اتفوا في عرضك.
وإن كانوا قد سلموا لك بالرغم شطرا فقد حصلت ما سلموا وأنت في دعواك فيما لم يسلموا.
ولعمري إن العيون لتخطيء وإن الحواس لتكذب، وما الحكم القاطع إلا للذهن وما الاستبانة الصحيحة إلا للعقل"
من رسالة التربيع والتدوير للجاحظ

- "وجه اللائمة إلى أهلها، وألزمها من هو أحق بها .. فإنهم كثير ومكانهم مشهور .
اعجب من الصواب لا تعجب من الخطأ .. اعجب من أن العجب قد ذهب.. اعجب ممن تعجب وفيه العجب أعجب .. وكيف التعجب والأمور كلها عجب؟"
من رسالة التربيع والتدوير للجاحظ

- " رأيت أناسا جبلوا على الفضيلة فلا يكادون يشعرون بها ويلتزمون بأداء واجبهم دون انحراف كأنما يؤدونه بدافع من غريزتهم، وفضلا عن أنهم لا يتحدثون عن تلك الفضائل النادرة فإنهم يتحلون بها، وإن بدا لأول وهلة أنهم عطل منها هؤلاء هم الناس الذين أحبهم لا هؤلاء الفضلاء المعجبين بفضلهم الذين ينظرون إلى العمل المجيد كأنه معجزة ينبغي أن يتحدث الناس عنها، وإذا كان التواضع فضيلة ضرورية للذين منحهم الله مواهب عظيمة فماذا يقال عن تلك الحشرات التي تجرؤ على أن تظهر زهوا يزري بأعظم الرجل"
رسائل فارسية / مونتسكير؛ ترجمة أحمد كمال يونس، مراجعة عبد الحميد الدواخلي

تعليقات

الأكثر زيارة هذا الأسبوع

الغراب في التراث الشعبي: مقتبسات

ذكاء الغربان (مقتبسات)

قصائد من لوركا

ألبرت أينشتاين وميليفا ماريتش: قصة حب (اقتباس)

مقتطفات عن أينشتاين